0 تصويتات
بواسطة
ما هي اعاقات التعلم
مساعدة الطفل في المنزل
التحدث الى مدرسي الطفل
تحديد ما هي الاحتياجات التعليمية الخاصة


أهلا بكم في منصة موقعنا الرائد البرهان الثقافي التعليمي المتميز؛؛؛

نرحب بكم وبمشاركتكم وتفاعلكم للمواضيع المفيدة والمتميزة ؛؛؛

و يسرنا أن نقدم لكم حل السؤال التالي؛؛؛؛؛ :







تحديد ما هي الاحتياجات التعليمية الخاصة
مساعدة الطفل في المنزل
إعاقات التعلم
التحدُّث إلى مدرِّسي الطفل





الاجابه هي


موقع البرهان الثقافي المتميز يرحب بكم،،،



 ويقدم لكم الأفضل،،،   والحلول السليمه ،،،




إعاقات التعلم: التعليم

نظرة عامةclick to collapse contents 

إذا كان الطفل مصاباً بإعاقات التعلُّم، فيمكن تحقيق حاجاته التعليمية في المدارس التقليدية مع توفير مزيد من الرعاية فيها، أو في مدارس الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصَّة.
إن تأمين الدعم والرعاية المناسبين للأطفال في المدارس يعتمد على معرفة احتياجاتهم؛ فليس كلُّ طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة لديه إعاقة في التعلُّم، ولكنَّ جميع الأطفال المصابين بإعاقات التعلُّم لديهم حاجات تعليمية خاصَّة.

تحديد ما هي الاحتياجات التعليمية الخاصةclick to collapse contents 

يجري تشخيصُ بعض إعاقات التعلُّم عند الولادة، في حين يجري تشخيصُ بعضها الآخر لاحقاً في أثناء الحياة. معظم تلك الإعاقات يظهر جلياً بعمر الثالثة. تفسِّر ذلك ليسلي كامبل، من جمعية إعاقات التعليم الخيرية، بقولها: "يعود ذلك جزئياً إلى أنَّ الكلام والتواصل يترسَّخ لدى معظم الأطفال بعمر الثالثة، وبذلك فإنَّ أية مشاكل ستظهر جليةً في هذا العمر".
تختلف الاحتياجاتُ التعليمية الخاصَّة من طفل لآخر، وذلك حسب نوع الإعاقة ومدى خطورتها. إذا شعر الوالدان بالقلق بشأن تطوُّر مستوى ولدهم في الروضة أو المدرسة، فينبغي عليهم التحدُّث إلى أستاذ الطفل أو خبير الاحتياجات التعليمية الخاصة.
يمكن أن يمضي خبيرُ الاحتياجات التعليمية الخاصة بعضَ الوقت مع الطفل ليحدد ما هو نوع الدعم الإضافي الذي يحتاج إليه؛ فعلى سبيل المثال، قد يجد أنَّ الطفل بحاجة إلى تغيير طريقة التعليم أو وجود المزيد من البالغين معه في الصف.

التحدُّث إلى مدرِّسي الطفلclick to collapse contents 

إن التواصل المتين مع مدرسة الطفل سيساعده على تلقِّي الدعم الذي يحتاج إليه. تقول كامبل: "يجب أن يتابع الوالدان باستمرار عملية تعليم ولدهم، والترتيب للقاءات منتظمة مع مدرسته تتأكَّد من خلالها من اهتمام الوالدين بطفلهما ومتابعتهما لدروسه".
يجب أن يقومَ الوالدان بإطلاع المدرسة على ما يجري في المنزل بخصوص ولدهما، فيقومان بإخبارها عن أولوياته وكيف يتصرَّف في المنزل، وبذلك يمكن للمدرسة أن تبني شيئاً على تلك المعلومات.

مساعدة الطفل في المنزلclick to collapse contents 

تقول كامبل إنَّ هناك بعض الأشياء التي يمكن القيام بها في المنزل لمساعدة الطفل، مثلاً: أن يكون التواصل مع الطفل واضحاً جداً والحديث إليه وجهاً لوجه، مع إعطائه التعليمات في جملة قصيرة بدلاً من استخدام عدة جمل لنقل جميع التعليمات دفعة واحدة".
يجب التقليلُ من الفوضى والضجيج في حياة الطفل. يمكن إعطاؤه لعبتين أو ثلاث كي يلعب بها في الوقت نفسه عوضاً عن إعطائه ثلاث عشرة لعبة سوية.
إذا لم تحقِّق المدرسة التقليدية احتياجات الطفل، فيمكن حينها اللجوء إلى إحدى مدارس الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة المرخَّصة.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
الاجابه هي


موقع البرهان الثقافي المتميز يرحب بكم،،،



 ويقدم لكم الأفضل،،،   والحلول السليمه ،،،




إعاقات التعلم: التعليم

نظرة عامةclick to collapse contents

إذا كان الطفل مصاباً بإعاقات التعلُّم، فيمكن تحقيق حاجاته التعليمية في المدارس التقليدية مع توفير مزيد من الرعاية فيها، أو في مدارس الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصَّة.
إن تأمين الدعم والرعاية المناسبين للأطفال في المدارس يعتمد على معرفة احتياجاتهم؛ فليس كلُّ طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة لديه إعاقة في التعلُّم، ولكنَّ جميع الأطفال المصابين بإعاقات التعلُّم لديهم حاجات تعليمية خاصَّة.

تحديد ما هي الاحتياجات التعليمية الخاصةclick to collapse contents

يجري تشخيصُ بعض إعاقات التعلُّم عند الولادة، في حين يجري تشخيصُ بعضها الآخر لاحقاً في أثناء الحياة. معظم تلك الإعاقات يظهر جلياً بعمر الثالثة. تفسِّر ذلك ليسلي كامبل، من جمعية إعاقات التعليم الخيرية، بقولها: "يعود ذلك جزئياً إلى أنَّ الكلام والتواصل يترسَّخ لدى معظم الأطفال بعمر الثالثة، وبذلك فإنَّ أية مشاكل ستظهر جليةً في هذا العمر".
تختلف الاحتياجاتُ التعليمية الخاصَّة من طفل لآخر، وذلك حسب نوع الإعاقة ومدى خطورتها. إذا شعر الوالدان بالقلق بشأن تطوُّر مستوى ولدهم في الروضة أو المدرسة، فينبغي عليهم التحدُّث إلى أستاذ الطفل أو خبير الاحتياجات التعليمية الخاصة.
يمكن أن يمضي خبيرُ الاحتياجات التعليمية الخاصة بعضَ الوقت مع الطفل ليحدد ما هو نوع الدعم الإضافي الذي يحتاج إليه؛ فعلى سبيل المثال، قد يجد أنَّ الطفل بحاجة إلى تغيير طريقة التعليم أو وجود المزيد من البالغين معه في الصف.

التحدُّث إلى مدرِّسي الطفلclick to collapse contents

إن التواصل المتين مع مدرسة الطفل سيساعده على تلقِّي الدعم الذي يحتاج إليه. تقول كامبل: "يجب أن يتابع الوالدان باستمرار عملية تعليم ولدهم، والترتيب للقاءات منتظمة مع مدرسته تتأكَّد من خلالها من اهتمام الوالدين بطفلهما ومتابعتهما لدروسه".
يجب أن يقومَ الوالدان بإطلاع المدرسة على ما يجري في المنزل بخصوص ولدهما، فيقومان بإخبارها عن أولوياته وكيف يتصرَّف في المنزل، وبذلك يمكن للمدرسة أن تبني شيئاً على تلك المعلومات.

مساعدة الطفل في المنزلclick to collapse contents

تقول كامبل إنَّ هناك بعض الأشياء التي يمكن القيام بها في المنزل لمساعدة الطفل، مثلاً: أن يكون التواصل مع الطفل واضحاً جداً والحديث إليه وجهاً لوجه، مع إعطائه التعليمات في جملة قصيرة بدلاً من استخدام عدة جمل لنقل جميع التعليمات دفعة واحدة".
يجب التقليلُ من الفوضى والضجيج في حياة الطفل. يمكن إعطاؤه لعبتين أو ثلاث كي يلعب بها في الوقت نفسه عوضاً عن إعطائه ثلاث عشرة لعبة سوية.
إذا لم تحقِّق المدرسة التقليدية احتياجات الطفل، فيمكن حينها اللجوء إلى إحدى مدارس الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة المرخَّصة.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى البرهان الثقافي، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...