0 تصويتات
في تصنيف اسئلة طبية بواسطة
الرياضة والدراسة _ ويكيبيديا
كيف تحمي نفسك عند ما يكون الطقس بارد وقت الدراسة

أهلا بكم في منصة موقعنا الرائد البرهان الثقافي التعليمي المتميز؛؛؛
نرحب بكم وبمشاركتكم وتفاعلكم للمواضيع المفيدة والمتميزة ؛؛
و يسرنا أن نقدم لكم حل السؤال التالي؛؛؛؛؛ :


الرياضة والدراسة!
كيف تحمي نفسك عند ما يكون الطقس بارد وقت الدراسة؟

الجواب هو:

الرياضة والدراسة؟
 
من المهمِّ أن يوفِّرَ الشَّخصُ وقتاً لممارسة الرياضة والنشاط البدني، لاسيَّما في أثناء الاختبارات عندما يبدو أنَّ كلَّ ما يفعله هو الجلوس على المكتب، والعمل طوال اليوم (وحتَّى إلى الليل في أغلب الأحيان).

 
ممارسةُ الرياضة تفيد الصحَّة عموماً واللياقة البدنية، وتعزِّز من الصحَّة النَّفسية أيضاً.
يساعد النشاطُ البدني على بقاء الشخص هادئاً خلال فترة الاختبارات. كما يشعر بمزيد من النشاط والراحة، الأمر الذي سوف يساعده على المزيد من الإنجاز في دراسته.
كما أنَّ ممارسةَ التمارين الرياضية البدنية بانتظام تساعد على الحفاظ على الوزن الصحِّي، وتقلِّل من خطر الإصابة بالأمراض الخطيرة، مثل أمراض القلب وبعض أنواع السرطان.
لا يتطلَّب الحفاظُ على النشاط الكثيرَ من الوقت والجهد، حيث إنَّ القيام بنشاط بدني معتدل الشِّدة لمدَّة 150 دقيقة (ساعتين ونصف) أسبوعياً، كالمشي السريع أو ركوب الدرَّاجة، سوف يوفِّر العديدَ من الفوائد الصحِّية.
إذا كان المرءُ غير مهتم بالرياضة، أو كانت دروسُ التربية الرياضيَّة في مدرسته تنفِّره من التمارين الرياضيَّة، فالآن قد حانت الفرصة لتجريب نشاط جديد، كالفنون القتاليَّة (الدفاع عن النفس) التي يمكن أن تكونَ مفاجأة سارَّة بالنسبة له، ويكوِّن من خلالها صداقاتٍ جديدة في الوقت نفسه.

 
يحتاج المرءُ أوَّلاً إلى معرفة ما هو متاح في منطقته.
تقوم معظمُ الجامعات والكلِّيات بتزويد الطلاَّب بالمرافق الرياضية، ومن ضمنها حوضُ للسباحة وصالة الألعاب الرياضية. ويكون هناك مركزٌ رياضي على أرض الحرم الجامعي عادةً، أو في مكان قريبٍ منه، مجهَّز بمجموعة من الألعاب، مثل كرة الريشة وكرة السلَّة والرماية والتمارين البدنية في الهواء الطَّلق. وهناك بعضُ الجامعات التي توفِّر الكثيرَ من النوادي الرياضية بألعاب متنوِّعة، ولذلك لابُدَّ أن يكونَ هناك لعبةٌ أو نشاط يناسبان الشخص.
ولا يُعدُّ وجودُ ميزانية مالية قليلة عذراً يجعل المرء يفوِّت هذه الفرصة، لأنَّ المنشآت الرياضية في الجامعات تلقى دعماً كبيراً عادةً، وتكون مجَّانية أحياناً.

 
لا حاجةَ للقيام برحلة خاصَّة إلى مركز رياضي من أجل الوصول إلى الحصَّة الأسبوعية من الرياضة؛ فهناك طرقٌ سهلة لجعل بعض التمارين الرياضية تصبح روتيناً يومياً.

المشي إلى قاعة المحاضرات بدلاً من ركوب الباص أو السيَّارة.
الصعود على الدَّرج بدلاً من المصعد.
وإذا كان لدى الشخص درَّاجةٌ هوائية، فيمكن الذهاب بها إلى قاعات الدروس أو القيام برحلة ركوب الدرَّاجات مع بعض الأصدقاء.
استئجار أو شراء قرص حاسوبِي مسجَّل عليه التمارين، والاشترك مع باقي الزملاء في دفع ثمنه، واستمتاع الجميع بذلك.
الذهاب لممارسة الهرولة مع بعض الأصدقاء قبلَ الذهاب إلى الجامعة، أو بين كلِّ جلسة دراسيَّة وأخرى.
في أوقات الغداء أو العطل الأسبوعيَّة، القيام بتقاذف الكرة بالقدمين، وتناقلها بين الأصدقاء في الحديقة، أو لعب كرة الطائرة.
 

 
قد يشعر المرءُ في أثناء فترة الاختبارات بأنَّه غيرُ قادر على قضاء وقت طويل بعيداً عن الدراسة؛ فبدلاً من التخلِّي عن ممارسة الرياضة تماماً، يمكن أن يحاول أخذ فواصل صغيرة ومنتظمة لإراحة النفس وتصفية الذهن، والقيام بمشي سريع لمدَّة 15 دقيقة إلى المكتبة أو حول الحرم الجامعي، فذلك هو وسيلة جيِّدة للحصول على بعض التمارين الرياضية.
كما يمكن أيضاً محاولة ممارسة الرياضة عندَ الاستيقاظ من النوم مباشرةً؛ فربَّما يجد المرءُ أنَّها تجعله يصحو من النوم وتمنحه طاقةً طوال اليوم. ويمكن محاولة القيام بممارسة السباحة أو الهرولة الخفيفة، أو القيام ببعض تمارين التمطُّط.
يُفضَّل التفكير في الأوقات التي يعمل فيها الشخصُ على أفضل وجه على مدار اليوم؛ فبعضُ الناس يجدون أنَّ القيامَ بكتابة الواجبات ومراجعتها يكون أسهل في الصباح، في حين أنَّ البعضَ الآخر يجدون أنفسهم أكثر إنتاجاً في فترة ما بعد الظهر أو في المساء. لذلك، يُستحسَن ضعُ خطَّة لليوم يجري فيها تكييفُ بعض التمرينات الرياضية في الخطَّة الدراسية التي وضعها الشخصُ لنفسه.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
الجواب هو:

الرياضة والدراسة؟
 
من المهمِّ أن يوفِّرَ الشَّخصُ وقتاً لممارسة الرياضة والنشاط البدني، لاسيَّما في أثناء الاختبارات عندما يبدو أنَّ كلَّ ما يفعله هو الجلوس على المكتب، والعمل طوال اليوم (وحتَّى إلى الليل في أغلب الأحيان).

 
ممارسةُ الرياضة تفيد الصحَّة عموماً واللياقة البدنية، وتعزِّز من الصحَّة النَّفسية أيضاً.
يساعد النشاطُ البدني على بقاء الشخص هادئاً خلال فترة الاختبارات. كما يشعر بمزيد من النشاط والراحة، الأمر الذي سوف يساعده على المزيد من الإنجاز في دراسته.
كما أنَّ ممارسةَ التمارين الرياضية البدنية بانتظام تساعد على الحفاظ على الوزن الصحِّي، وتقلِّل من خطر الإصابة بالأمراض الخطيرة، مثل أمراض القلب وبعض أنواع السرطان.
لا يتطلَّب الحفاظُ على النشاط الكثيرَ من الوقت والجهد، حيث إنَّ القيام بنشاط بدني معتدل الشِّدة لمدَّة 150 دقيقة (ساعتين ونصف) أسبوعياً، كالمشي السريع أو ركوب الدرَّاجة، سوف يوفِّر العديدَ من الفوائد الصحِّية.
إذا كان المرءُ غير مهتم بالرياضة، أو كانت دروسُ التربية الرياضيَّة في مدرسته تنفِّره من التمارين الرياضيَّة، فالآن قد حانت الفرصة لتجريب نشاط جديد، كالفنون القتاليَّة (الدفاع عن النفس) التي يمكن أن تكونَ مفاجأة سارَّة بالنسبة له، ويكوِّن من خلالها صداقاتٍ جديدة في الوقت نفسه.

 
يحتاج المرءُ أوَّلاً إلى معرفة ما هو متاح في منطقته.
تقوم معظمُ الجامعات والكلِّيات بتزويد الطلاَّب بالمرافق الرياضية، ومن ضمنها حوضُ للسباحة وصالة الألعاب الرياضية. ويكون هناك مركزٌ رياضي على أرض الحرم الجامعي عادةً، أو في مكان قريبٍ منه، مجهَّز بمجموعة من الألعاب، مثل كرة الريشة وكرة السلَّة والرماية والتمارين البدنية في الهواء الطَّلق. وهناك بعضُ الجامعات التي توفِّر الكثيرَ من النوادي الرياضية بألعاب متنوِّعة، ولذلك لابُدَّ أن يكونَ هناك لعبةٌ أو نشاط يناسبان الشخص.
ولا يُعدُّ وجودُ ميزانية مالية قليلة عذراً يجعل المرء يفوِّت هذه الفرصة، لأنَّ المنشآت الرياضية في الجامعات تلقى دعماً كبيراً عادةً، وتكون مجَّانية أحياناً.

 
لا حاجةَ للقيام برحلة خاصَّة إلى مركز رياضي من أجل الوصول إلى الحصَّة الأسبوعية من الرياضة؛ فهناك طرقٌ سهلة لجعل بعض التمارين الرياضية تصبح روتيناً يومياً.

المشي إلى قاعة المحاضرات بدلاً من ركوب الباص أو السيَّارة.
الصعود على الدَّرج بدلاً من المصعد.
وإذا كان لدى الشخص درَّاجةٌ هوائية، فيمكن الذهاب بها إلى قاعات الدروس أو القيام برحلة ركوب الدرَّاجات مع بعض الأصدقاء.
استئجار أو شراء قرص حاسوبِي مسجَّل عليه التمارين، والاشترك مع باقي الزملاء في دفع ثمنه، واستمتاع الجميع بذلك.
الذهاب لممارسة الهرولة مع بعض الأصدقاء قبلَ الذهاب إلى الجامعة، أو بين كلِّ جلسة دراسيَّة وأخرى.
في أوقات الغداء أو العطل الأسبوعيَّة، القيام بتقاذف الكرة بالقدمين، وتناقلها بين الأصدقاء في الحديقة، أو لعب كرة الطائرة.
 

 
قد يشعر المرءُ في أثناء فترة الاختبارات بأنَّه غيرُ قادر على قضاء وقت طويل بعيداً عن الدراسة؛ فبدلاً من التخلِّي عن ممارسة الرياضة تماماً، يمكن أن يحاول أخذ فواصل صغيرة ومنتظمة لإراحة النفس وتصفية الذهن، والقيام بمشي سريع لمدَّة 15 دقيقة إلى المكتبة أو حول الحرم الجامعي، فذلك هو وسيلة جيِّدة للحصول على بعض التمارين الرياضية.
كما يمكن أيضاً محاولة ممارسة الرياضة عندَ الاستيقاظ من النوم مباشرةً؛ فربَّما يجد المرءُ أنَّها تجعله يصحو من النوم وتمنحه طاقةً طوال اليوم. ويمكن محاولة القيام بممارسة السباحة أو الهرولة الخفيفة، أو القيام ببعض تمارين التمطُّط.
يُفضَّل التفكير في الأوقات التي يعمل فيها الشخصُ على أفضل وجه على مدار اليوم؛ فبعضُ الناس يجدون أنَّ القيامَ بكتابة الواجبات ومراجعتها يكون أسهل في الصباح، في حين أنَّ البعضَ الآخر يجدون أنفسهم أكثر إنتاجاً في فترة ما بعد الظهر أو في المساء. لذلك، يُستحسَن ضعُ خطَّة لليوم يجري فيها تكييفُ بعض التمرينات الرياضية في الخطَّة الدراسية التي وضعها الشخصُ لنفسه.

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة
سُئل يناير 6، 2021 في تصنيف اسئلة طبية بواسطة مجهول
مرحبًا بك إلى البرهان الثقافي، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...