0 تصويتات
في تصنيف اسئلة طبية بواسطة
الطقس البارد جدا _ ويكيبيديا
نصايح من اجل الحفاظ على الدف والبقا بصحه جيدة


أهلا بكم في منصة موقعنا الرائد البرهان الثقافي التعليمي المتميز؛؛؛
نرحب بكم وبمشاركتكم وتفاعلكم للمواضيع المفيدة والمتميزة ؛؛
و يسرنا أن نقدم لكم حل السؤال التالي؛؛؛؛؛ :

الطقس البارد جدا
نصايح من اجل الحفاظ على الدف والبقا بصحه جيدة

الجواب هو:

الطقس البارد جداً
 
يجب اتِّباعُ النصائح التالية من أجل الحفاظ على الدِّفء، والبقاء بصحَّة جيِّدة بالنسبة للشَّخص وعائلته في الطقس البارد جداً:

١_الحفاظ على إغلاق الستائر والأبواب لمنع دخول تيَّار الهواء البارد.

٢_ تناول المشروبات الساخنة المألوفة، وتناول وجبة ساخنة واحدة على الأقل يومياً إن أمكن؛ فتناولُ الطعام بشكلٍ منتظم يساعد على الحفاظ على مستوى عالٍ من الطاقة خلال فصل الشتاء.

٣_ارتداء أكثر من قطعة من الملابس الخفيفة الدافئة (بدلاً من قطعة واحدة سميكة).

٤_الحفاظ على حالة من النشاط قدرَ الإمكان.

٥_ لف الجسم برداء دافئ عندَ الاضطرار للذهاب خارج المنـزل في الأيَّام الباردة.

يُفضَّل الحفاظُ على درجة الحرارة في غرفة الجلوس الرئيسية في حدود 18 إلى 21 درجة مئوية، أمَّا بالنسبة لباقي الغُرَف في المنـزل، فيجب ألاَّ تقلَّ درجةُ الحرارة فيها عن 16 درجة مئوية. ولكن، إذا كان المرء لا يستطيع تدفئة جميع الغرف التي يستخدمها، فيكفي أن يُدفِّئ غرفة الجلوس في النهار وغرفة النوم فقط قبل الذهاب إلى النوم.

 
في هذه الظروف، قد تكون الأرصفةُ والطرق جليديةً وزَلِقةً جداً؛ ولذلك ينبغي أخذُ المزيد من الحذر عندَ الخروج من المنـزل وارتداء جَزمَة أو حذاء ذي نَعل مُحكَم. ويُنصَح بوضع الحصى على الأرصفة وممرَّات الطرق للتخفيف من خطر الانزلاق. كما يُنصَح بضرورة الانتظار حتى يجريَ كشطُ الطرق من الثلج عند السَّفر بالسيارة.

ولابدَّ من الانتباه إلى أنَّ طبقةَ الثلج الأسود التي تتشكَّل على الأرصفة والطرق قد لا تكون واضحةً للعيان، مع الانتباه إلى أنَّ الثلجَ المتراكم قد يتحوَّل إلى جليد ويُصبح زلقاً.

 
يقوم مكتبُ الأرصاد الجويَّة بتقديم التنبؤات عن الأحوال الجوية لبثِّها عبر الإذاعة والتلفزيون، لذا، ينبغي الاستماعُ إلى هذه النشرات بشكلٍ منتظم لمواكبة حالة الطقس. هذا ويجري إصدارُ تحذيرات من الظروف المناخية القاسية من خلال مكتب الأرصاد أيضاً.

 
يُفضَّل متابعةُ أحوال الأقارب والأصدقاء والجيران الذين قد يكونون أكثر عرضةً للطقس البارد؛ فالطقسُ البارد هو أمرٌ خطير، لاسيَّما عندَ كبار السِّن أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض خطيرة، لذا ينبغي التحقُّقُ من أحوالهم إن أمكن. كما يُفضَّل أن يقرأَ المرءُ عن كيفيَّة اكتشاف حالة انخفاض حرارة الجسم وكيفيَّة علاجها.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب أو الجهاز التنفسي، قد يُصابون بأعراض أسوأ خلال نوبة الزُّكام، حيث تستمرُّ لديهم لعدَّة أيام حتَّى بعد أن تعودَ درجة حرارة الجسم إلى الوضع الطبيعي.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
الجواب هو:

الطقس البارد جداً
 
يجب اتِّباعُ النصائح التالية من أجل الحفاظ على الدِّفء، والبقاء بصحَّة جيِّدة بالنسبة للشَّخص وعائلته في الطقس البارد جداً:

١_الحفاظ على إغلاق الستائر والأبواب لمنع دخول تيَّار الهواء البارد.

٢_ تناول المشروبات الساخنة المألوفة، وتناول وجبة ساخنة واحدة على الأقل يومياً إن أمكن؛ فتناولُ الطعام بشكلٍ منتظم يساعد على الحفاظ على مستوى عالٍ من الطاقة خلال فصل الشتاء.

٣_ارتداء أكثر من قطعة من الملابس الخفيفة الدافئة (بدلاً من قطعة واحدة سميكة).

٤_الحفاظ على حالة من النشاط قدرَ الإمكان.

٥_ لف الجسم برداء دافئ عندَ الاضطرار للذهاب خارج المنـزل في الأيَّام الباردة.

يُفضَّل الحفاظُ على درجة الحرارة في غرفة الجلوس الرئيسية في حدود 18 إلى 21 درجة مئوية، أمَّا بالنسبة لباقي الغُرَف في المنـزل، فيجب ألاَّ تقلَّ درجةُ الحرارة فيها عن 16 درجة مئوية. ولكن، إذا كان المرء لا يستطيع تدفئة جميع الغرف التي يستخدمها، فيكفي أن يُدفِّئ غرفة الجلوس في النهار وغرفة النوم فقط قبل الذهاب إلى النوم.

 
في هذه الظروف، قد تكون الأرصفةُ والطرق جليديةً وزَلِقةً جداً؛ ولذلك ينبغي أخذُ المزيد من الحذر عندَ الخروج من المنـزل وارتداء جَزمَة أو حذاء ذي نَعل مُحكَم. ويُنصَح بوضع الحصى على الأرصفة وممرَّات الطرق للتخفيف من خطر الانزلاق. كما يُنصَح بضرورة الانتظار حتى يجريَ كشطُ الطرق من الثلج عند السَّفر بالسيارة.

ولابدَّ من الانتباه إلى أنَّ طبقةَ الثلج الأسود التي تتشكَّل على الأرصفة والطرق قد لا تكون واضحةً للعيان، مع الانتباه إلى أنَّ الثلجَ المتراكم قد يتحوَّل إلى جليد ويُصبح زلقاً.

 
يقوم مكتبُ الأرصاد الجويَّة بتقديم التنبؤات عن الأحوال الجوية لبثِّها عبر الإذاعة والتلفزيون، لذا، ينبغي الاستماعُ إلى هذه النشرات بشكلٍ منتظم لمواكبة حالة الطقس. هذا ويجري إصدارُ تحذيرات من الظروف المناخية القاسية من خلال مكتب الأرصاد أيضاً.

 
يُفضَّل متابعةُ أحوال الأقارب والأصدقاء والجيران الذين قد يكونون أكثر عرضةً للطقس البارد؛ فالطقسُ البارد هو أمرٌ خطير، لاسيَّما عندَ كبار السِّن أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض خطيرة، لذا ينبغي التحقُّقُ من أحوالهم إن أمكن. كما يُفضَّل أن يقرأَ المرءُ عن كيفيَّة اكتشاف حالة انخفاض حرارة الجسم وكيفيَّة علاجها.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب أو الجهاز التنفسي، قد يُصابون بأعراض أسوأ خلال نوبة الزُّكام، حيث تستمرُّ لديهم لعدَّة أيام حتَّى بعد أن تعودَ درجة حرارة الجسم إلى الوضع الطبيعي.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى البرهان الثقافي، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...