0 تصويتات
بواسطة
عُدل بواسطة
رَأب الطبلة تعليمات الرعاية المنزلية بعد العملية:
 
يتم تزويد المريض قبل عودته إلى بيتك بعد عملية رَأب الطبلة بتعليمات عن العناية بنفسه. وتُدعى هذه التعليمات "تعليمات الرعاية المنزلية" أو "تعليمات التخريج من المستشفى":

• يجب حماية الأذن من التعرض للماء لحمايتها من العدوى

• عدم التمخط من الأنف بقوة، وفقط بعد ثلاثة أسابيع يمكن للمريض أن يتمخط بلطف من أنفه

• عدم الضغط على الأنف لمنع العطاس

• عدم النفخ بقوة كالعزف على آلة موسيقية نفخية على سبيل المثال

• تجنب التعرض للزكام والإنفلونزا قدر الإمكان وذلك بغسل اليدين المتكرر وتجنب الإحتكاك مع المرضى

• إذا كان المريض يعاني من الحساسية أو أنه أصيب بالفعل بالزكام أو الإنفلونزا فإن عليه مراجعة الطبيب كي يصف له مضادات الاحتقان المناسبة

• الامتناع عن التدخين لضمان التصاق الطُعم

• المحافظة على الجرح نظيفاً

• المحافظة على الأذن الخارجية نظيفة

• تجنب الإجهاد والمشاركة في الألعاب الرياضية، وعدم حمل الأشياء الثقيلة أو جذبها مدة أسبوعين بعد العملية

• تناول كميات كبيرة من السوائل لتجنب الإصابة بالتجفاف

• التأكد من معرفة المريض كيفية العناية بالشق الجراحي بعد العملية.

• استعمال الأدوية المضادة للالتهاب والقطرات الأذنية كما هو مقرر

وعلى المريض أيضاً أن لا ينسى مراجعة الطبيب في الموعد المحدد لمتابعة حالته.

 
بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) و قبل عودة المريض إلى منزله سوف يقدم الطبيب له تعليمات حول العناية بنفسه في المنزل. وتُدعى هذه التعليمات "تعليمات الرعاية المنزلية" أو "تعليمات الخروج من المستشفى".

ويقوم الطبيب بشرح تعليمات الرعاية المنزلية الخاصة بالمريض. وعلى المريض أن يحرص على تدوين هذه التعليمات بحيث يستطيع مراجعتها في المنزل.

يقدم هذا البرنامج التعليمات العامة التي يتلقاها المريض عند تخريجه من المستشفى بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) . أما التعليمات الخاصة بكل مريض على حدة والمرتبطة بوضعه الصحي فعلى كل مريض أن يحرص على مناقشتها مع الطبيب أو الممرضة.


 
قد يشعر المريض ببعض التعب وعدم التوازن بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) مباشرة. وقد يستمر هذا الشعور بضع ساعات. وعليه أن يستريح إلى أقصى حد ممكن.

يجب أن يوصل شخصٌ بالغ مسؤول المريض بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) مباشرة إلى المنزل.

يجب أن يساعد شخصٌ بالغ مسؤول على المشي وصعود السلالم خلال اليوم الأول بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) .

وينبغي على المريض أن لا يقود السيارة وأن لا يعمل على أيّ آلة خلال اليوم الأول بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل)، وذلك ريثما يزول أثر التخدير تماماً.

وإذا كان المريض يتناول أدوية مخدِّرة من أجل تسكين الألم فعليه الامتناع عن قيادة السيارة والعمل على الآلات حتى يتوقف عن تناول هذه الأدوية.

وينبغي على المرضى تجنب الكحول. وعلى المرضى تجنب تناول أي أدوية مهدئة أو منومة من غير استشارة الطبيب، لأن هذه الأدوية يُمكن أن تتفاعل مع الدواء الذي يتناولونه بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل).

وينبغي على المريض أن لا يتخذ أي قرارات مهمة وأن لا يوُقِّع على أي وثائق خلال اليوم الأول بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل)، وذلك ريثما يزول تأثير المخدر.


وإذا كان الطبيب قد أغلق الجرح باستخدام مادة لاصقة خاصة بالجلد فقد لا تكون المُحافظة على جفاف الجرح أمراً ضرورياً؛ ففي هذه الحالة يستطيع المريض الاستحمام لأن المادة اللاصقة سوف تَتَقَشّر وتسقط تلقائياً في غضون عشرة أيام.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
يتم تزويد المريض قبل عودته إلى بيتك بعد عملية رَأب الطبلة بتعليمات عن العناية بنفسه. وتُدعى هذه التعليمات "تعليمات الرعاية المنزلية" أو "تعليمات التخريج من المستشفى":

• يجب حماية الأذن من التعرض للماء لحمايتها من العدوى

• عدم التمخط من الأنف بقوة، وفقط بعد ثلاثة أسابيع يمكن للمريض أن يتمخط بلطف من أنفه

• عدم الضغط على الأنف لمنع العطاس

• عدم النفخ بقوة كالعزف على آلة موسيقية نفخية على سبيل المثال

• تجنب التعرض للزكام والإنفلونزا قدر الإمكان وذلك بغسل اليدين المتكرر وتجنب الإحتكاك مع المرضى

• إذا كان المريض يعاني من الحساسية أو أنه أصيب بالفعل بالزكام أو الإنفلونزا فإن عليه مراجعة الطبيب كي يصف له مضادات الاحتقان المناسبة

• الامتناع عن التدخين لضمان التصاق الطُعم

• المحافظة على الجرح نظيفاً

• المحافظة على الأذن الخارجية نظيفة

• تجنب الإجهاد والمشاركة في الألعاب الرياضية، وعدم حمل الأشياء الثقيلة أو جذبها مدة أسبوعين بعد العملية

• تناول كميات كبيرة من السوائل لتجنب الإصابة بالتجفاف

• التأكد من معرفة المريض كيفية العناية بالشق الجراحي بعد العملية.

• استعمال الأدوية المضادة للالتهاب والقطرات الأذنية كما هو مقرر

وعلى المريض أيضاً أن لا ينسى مراجعة الطبيب في الموعد المحدد لمتابعة حالته.

 
بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) و قبل عودة المريض إلى منزله سوف يقدم الطبيب له تعليمات حول العناية بنفسه في المنزل. وتُدعى هذه التعليمات "تعليمات الرعاية المنزلية" أو "تعليمات الخروج من المستشفى".

ويقوم الطبيب بشرح تعليمات الرعاية المنزلية الخاصة بالمريض. وعلى المريض أن يحرص على تدوين هذه التعليمات بحيث يستطيع مراجعتها في المنزل.

يقدم هذا البرنامج التعليمات العامة التي يتلقاها المريض عند تخريجه من المستشفى بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) . أما التعليمات الخاصة بكل مريض على حدة والمرتبطة بوضعه الصحي فعلى كل مريض أن يحرص على مناقشتها مع الطبيب أو الممرضة.


 
قد يشعر المريض ببعض التعب وعدم التوازن بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) مباشرة. وقد يستمر هذا الشعور بضع ساعات. وعليه أن يستريح إلى أقصى حد ممكن.

يجب أن يوصل شخصٌ بالغ مسؤول المريض بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) مباشرة إلى المنزل.

يجب أن يساعد شخصٌ بالغ مسؤول على المشي وصعود السلالم خلال اليوم الأول بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) .

وينبغي على المريض أن لا يقود السيارة وأن لا يعمل على أيّ آلة خلال اليوم الأول بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل)، وذلك ريثما يزول أثر التخدير تماماً.

وإذا كان المريض يتناول أدوية مخدِّرة من أجل تسكين الألم فعليه الامتناع عن قيادة السيارة والعمل على الآلات حتى يتوقف عن تناول هذه الأدوية.

وينبغي على المرضى تجنب الكحول. وعلى المرضى تجنب تناول أي أدوية مهدئة أو منومة من غير استشارة الطبيب، لأن هذه الأدوية يُمكن أن تتفاعل مع الدواء الذي يتناولونه بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل).

وينبغي على المريض أن لا يتخذ أي قرارات مهمة وأن لا يوُقِّع على أي وثائق خلال اليوم الأول بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل)، وذلك ريثما يزول تأثير المخدر.


وإذا كان الطبيب قد أغلق الجرح باستخدام مادة لاصقة خاصة بالجلد فقد لا تكون المُحافظة على جفاف الجرح أمراً ضرورياً؛ ففي هذه الحالة يستطيع المريض الاستحمام لأن المادة اللاصقة سوف تَتَقَشّر وتسقط تلقائياً في غضون عشرة أيام.

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة
0 تصويتات
1 إجابة
سُئل يناير 20، 2021 بواسطة مجهول
0 تصويتات
1 إجابة
مرحبًا بك إلى البرهان الثقافي، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...